خلال زيارته إلى كربلاء المقدسة.. رئيس مجلس النواب يبحث مع محافظها تخصيصاتها واستحقاقاتها في الموازنة

أكد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي سعي البرلمان إلى طرح مطالب موظفي العقود والأجور اليومية عبر إيجاد التشريعات والقوانين اللازمة التي تحفظ حقوقهم وتؤمن لهم العيش الكريم، معتبرا ملف إعادة الإعمار من أولويات السلطة التشريعية خلال المرحلة المقبلة.

جاء ذلك في إطار زياراته الميدانية المستمرة لمحافظات البلاد، حيث قام سيادته اليوم الثلاثاء بزيارة إلى محافظة كربلاء، برفقة وفد نيابي التقى خلالها المحافظ عقيل الطريحي؛ للوقوف على احتياجات أهالي المحافظة.

‏‎واستمع رئيس مجلس النواب إلى طروحات محافظة كربلاء إزاء واقع المحافظة الأمني والخدمي، وخطط الحكومة المحلية حيال توسيع البنى التحتية للمدينة المقدسة، وبما يتلاءم مع موقعها الديني وتوافد ملايين الزائرين سنويا لها، كما بحث اللقاء تخصيصات المحافظة واستحقاقاتها في الموازنة الاتحادية.

‏‎وعلى صعيد مطالب المتظاهرين، التقى رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي بممثلين عن المعتصمين المطالبين بتثبيتهم على الملاك الدائم للاستماع إلى معاناتهم، والتي جاءت استجابة لمطالب محافظ كربلاء الذي أكد ضرورة تضمين الموازنة المالية تثبيت موظفي العقود والأجور اليومية.

وعقد رئيس مجلس النواب مؤتمرا مشتركا، أكد خلاله أن الموازنة الاتحادية بحاجة إلى إعادة نظر في بعض فقراتها، ولا سيما ما يتعلق بالموازنة الاستثمارية وأموال تنمية الأقاليم بالشكل الذي يراعي خصوصية كل محافظة وعلى وجه التحديد محافظة كربلاء؛ لتلبية احتياجاتها الملحة.

وفيما يتعلق بملف نقل الصلاحيات؛ فقد أشار سيادته إلى أهمية تطبيق قانون 21 المتعلق بنقل الصلاحيات إلى المحافظات، مؤكدا سعي مجلس النواب إلى تضمين موازنة 2019 هذه الفقرة المهمة، رافضا في الوقت نفسه تقاطع الصلاحيات بين الوزارات وضرورة العمل على إنهائها.

واعتبر رئيس مجلس النواب أن ملف إعادة إعمار المدن المحررة سيكون من أولويات السلطة التشريعية خلال المرحلة المقبلة، وأن البرلمان سيسعى إلى إعادة تأهيل المحافظات المتضررة جراء الإرهاب، مشددا على أهمية تفعيل لجنة النزاهة النيابية للقيام بواجباتها على أتم وجه.

وحول استهداف المؤسسة التشريعية، قال الرئيس الحلبوسي: “نرفض الاستهداف الموجه للمؤسسة التشريعية ولمخصصاتها التي خفضت للنصف عن ما سبق”.

وفي اطار لقائه بالسيد المحافظ، التقى الرئيس الحلبوسي قائد عمليات الفرات الأوسط الفريق الركن قيس خلف المحمداوي، اذ استمع إلى شرح مفصل للواقع الأمني لمنطقة النخيب والمحافظة بشكل عام، داعيا إلى تفعيل الجهد الاستخباري؛ للقضاء على بؤر الإرهاب والخلايا النائمة التي تهدد استقرار وأمن العراقيين دون استثناء.

 

المكتب الإعلامي
لرئيس مجلس النواب
13 تشرين الثاني