رئيس مجلس النواب يلتقي أبناء الجالية العراقية في لندن

في إطار زيارته إلى المملكة المتحدة التقى رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي برفقة وفد نيابي جمعا من أبناء الجالية العراقية في لندن.

وأكد سيادته خلال اللقاء أهمية استقطاب الكفاءات والعقول العراقية الموجودة في الخارج؛ للاستفادة منها داخل البلاد في المجالات كافة، مشيرا إلى ضرورة توفير حياة حرة كريمة لكل مواطن عراقي، وضرورة توفير العدالة الاجتماعية وأن يكون الجميع متساوين بالحقوق والواجبات؛ لضمان عودة أبنائنا إلى حضن الوطن بعد سنوات من الهجرة، متمنيا أن يرى العراقيين يُخدَمون وينتِجون في بلدهم.

وأضاف أن العراق متوجهٌ إلى تعزيز الانفتاح على المحيط العربي والإقليمي والدولي وفق المصالح المشتركة واحترام السيادة المتبادلة؛ من أجل دفع عجلة الإعمار والاستقرار بعد الانتصار على داعش بفضل دماء العراقيين وتضحياتهم.

وأشار سيادته إلى أن حرب العراقيين مع داعش وتضحياتهم ضد التنظيم الإرهابي المتطرف نتج عنها توحد الجميع وتكاتفهم مما أدى إلى انحسار الصوت الطائفي، فالمرحلة كانت تتطلب منَّا أن نكون متماسكين ومتضامنين؛ لأننا بمركب واحد لا ينجو منه مكون أو طائفة دون أخرى.

كما تم خلال اللقاء تبادل الحديث عن المرحلة المقبلة وأهم تحدياتها، وعن دور مجلس النواب بوصفه ممثلا للشعب في الرقابة والتشريع فضلا عن واجبه في دعم الحكومة؛ لتأدية مهامها؛ من أجل تحقيق برنامجها الحكومي.

كما وجَّه الحضور إلى رئيس مجلس النواب عدة أسئلة جرى النقاش حولها فيما يخص قطاع الصحة والتربية والتعليم وملف المياه والأهوار والإعمار والعلاقة بين المركز والإقليم وملف الكابينة الوزارية وملف الخدمات والقضاء على البطالة، كذلك تحدث أبناء الجالية عن بعض القضايا التي تتطلب إصدار تشريعات لها ولا سيما التي تتعلق بشؤون الأسرة والمرأة والطفل، وبهذا الصدد أكد سيادته أن مجلس النواب خلال هذه الدورة عازم على الاهتمام بنوع القوانين ومدى تأثيرها على المواطن.

واختتم سيادته اللقاء بقوله: “سنعمل مع السلطتين التنفيذية والقضائية على أن ننجح في تقديم الأفضل للوطن والمواطن ولا نملكُ خيارا إلا النجاح”.

=========
المكتب الإعلامي
لرئيس مجلس النواب
30 كانون الثاني 2019