الساعدي : حادثة الثرثار الإرهابية تكشف الحاجة الماسة الى المراجعة الحقيقية للخطط الأمنية والاستخباراتية

اكد سماحة الشيخ صباح الساعدي رئيس كتلة الاصلاح والاعمار النيابية والقيادي في تحالف سائرون ان حادثة الثرثار الإرهابية التي استشهد فيها خمسة من الصيادين من محافظة النجف الأشرف تؤكد الحاجة الماسة الى مراجعة الخطط الأمنية وتفعيل الجهود الاستخباراتية للأجهزة الأمنية المختلفة

وشدد الساعدي على ان الارهاب الداعشي يستمر في جرائمه ولن يتوقف مما يستعدي اليقظة والحذر من قواتنا وأجهزتنا الأمنية وتغييرا واقعيا في طبيعة الخطط الأمنية فبعد انتهاء حرب التحرير للأراضي المختصة من قبل الارهاب الداعشي حان الوقت الى اقتلاع الحواضن التي توفر ملاذات للإرهابيين الدواعش وذلك يستدعي جهدا استخباريا واسعا

وحذر الشيخ الساعدي من ان المنطقة وليس العراق فقط يمر بمرحلة تغيرات في المشهد الأمني وان هناك دولة كبرى لا زالت تلعب على وتر زيادة التوترات الطائفية والمذهبية في المنطقة لاستمرار هيمنتها في المنطقة ولكن ما نراه ان نار الطائفية لن تقف عند حدود المنطقة فان شررها سيصل الى كل مكان في العالم

وأكد سماحته على الحكومة ان تقوم بواجباتها في حماية المواطنين مقدما عزائه لاسر وعوائل المغدورين شهداء الثرثار

المكتب الاعلامي
للشيخ النائب صباح الساعدي
رئيس كتلة الاصلاح والاعمار النيابية
23 / 2 / 2019