لجنة العلاقات الخارجية تقيم ندوة حوارية بمناسبة مرور 80 عاما على العلاقات العراقية – اليابانية

برعاية النائب الاول لرئيس مجلس النواب السيد حسن الكعبي، أقامت لجنة العلاقات الخارجية ندوة حوارية برئاسة السيد عامر الفايز ومشاركة اعضاء اللجنة اليوم الاحد 10/3/2019 ، بمناسبة الذكرى الثمانين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين العراق واليابان بحضور السفير الياباني في بغداد السيد ناو فومي هاشيموتو .

وفي مستهل الندوة التي أقيمت في القاعة الدستورية بالمجلس اكد السيد رئيس لجنة العلاقات الخارجية على عمق العلاقات الوطيدة والعمق الحضاري الذي يربط البلدين منذ الاف السنين.

واشار النائب عامر الفائز رئيس اللجنة في كلمته خلال الندوة على اهمية توسيع العلاقات الاقتصادية والتجارية والسياسية مع اليابان على نطاق واسع خصوصا وأن العراق على أعتاب مرحلة جديدة عقب حرب التحرير التي خاضها ضد زمر الارهاب، منوها الى تقديم حكومة اليابان مساعدات انسانية وقروضا واطفاء ديون وصلت الى 5 مليارات دولار ، داعيا الى زيادة عدد العاملين من اليابانيين ورفع الحواجز الامنية عن رجال الاعمال والمستثمرين اليابانيين وزيادة حركة الزائرين وتسهيل منح التاشيرات للعراقيين الراغبين بزيارة اليابان.

بدوره قدم السفير الياباني في بغداد السيد ناو فومي هاشيموتو خلال الندوة عرضا بعنوان ( نظرة على نشاطات اليابان في العراق خلال 15 عاما ) تناول خلالها مراحل تطور العلاقات بين البلدين منذ مرحلة تاسيسها في عام 1939 والحقب اللاحقة .

واستعرض السفير الياباني مسيرة العلاقات بين البلدين وما مر بها من صعوبات وانتعاش سريع وتواصل مهم في مختلف المجالات فضلا عما شهدته من ابرام اتفاقيات للتعاون الاقتصادي والفني والثقافي خلال فترة السبعينيات ، مبينا ان العلاقات بين طوكيو وبغداد شهدت خلال السنوات الـ 15 الاخيرة وخاصة بعد عام 2003 تحسنا وتطورا كبيرا كانت من ابرز معالمه اعادة افتتاح السفارة اليابانية وارسال قوات الدفاع الذاتي الى العراق وانتشارها في مدينة السماوة مركز محافظة المثنى تحديدا وقيامها بتنفيذ مشاريع امدادات المياه وتأهيل المدارس والطرق حتى موعد انسحابها في عام 2006.

ولفت السيد هاشيموتو الى ان السفارة اليابانية قامت منذ عام 2007 بالتركيز على تبادل المعرفة والخبرات وبرامج التدريب وتطوير المهارات البشرية فضلا عن ابرام اتفاقية تشجيع وحماية الاستثمار في العراق في 2014 وافتتاح قنصلية في اربيل عام 2017 فضلا عن وجود نية لافتتاح قنصلية يابانية في البصرة قريبا لما تمثله من اهمية اقتصادية كبيرة، مشيرا الى ان طوكيو قدمت مساعدات ومشاريع في مناطق عدة من العراق وخاصة تأهيل المناطق المحررة ومساعدة النازحين، كاشفا عن ان بلاده قدمت الى العراق منذ عام 2003 مساعدات بلغت نحو 15 مليارا و600 مليون دولار.

وبين السفير الياباني في بغداد عمق العلاقات بين البلدين في مجالات التعاون الثقافي والتعليمي والتقني والرياضي، مستعرضا الاسس التي اعتمدتها اليابان للنهوض من ركام الحرب العالمية الثانية والنهوض بمختلف المجالات، مؤكدا على ثقته بقدرات العراق وتمكنه من استعادة دوره الحيوي في منطقة الشرق الاوسط.

بعدها ركزت مداخلات السيدات والسادة النواب خلال الندوة على اهمية التعاون الامني بين العراق واليابان واقامة دورات تأهيليه وتطويرية لدعم الجهد الامني ونقل الخبرات مع التقنيات الحديثة وان يكون لليابان دورا اكبر في مجالي التربية والتعليم بالإضافة الى ضرورة تسهيل منح تأشيرات الدخول للعراقيين الى اليابان مع اهمية تفعيل الشراكة الرمزية بين مدينة حلبجة ومدينتي هيروشيما وناكازاكي اللاتي تعرضن لاستخدام الاسلحة المحرمة دوليا ( الكيمياوي والذري ) فضلا عن ضرورة تنفيذ اليابان لمشاريع خدمية في عدد من المدن العراقية.

وفي معرض اجابته على مداخلات واستفسارات المشاركين في الندوة اكد سعادة السفير الياباني على ان حكومة بلاده مستعدة لتقديم كل ما يتلاءم مع القانون الياباني من خدمات في المجال الامني والعسكري والتنسيق مع وزارة التخطيط لتحديد المشاريع الاكثر اهمية والمطلوب تنفيذها في المحافظات العراقية، مبينا بأن السفارة اليابانية ستبدأ خلال الاشهر القليلة المقبلة باعتماد نظام جديد لاصدار تاشيرات الدخول للعراقيين الراغبين بزيارة اليابان من بغداد بدلا من دول الجوار ، مشيرا الى ان فتح  مصانع السيارات في بغداد مرتبط بالشركات نفسها ولا دخل للحكومة اليابانية فيه ، معبرا عن النية بتوسيع قبول الطلبة العراقيين للدراسة في الجامعات اليابانية.

وفي ختام الندوة قدم السيد عامر الفايز نيابة عن لجنة العلاقات الخارجية هدية تذكارية للسفير الياباني في بغداد.

الدائرة الاعلامية

مجلس النواب العراقي

10/3/2019

[post_gallery]