الكعبي يستذكر الانتفاضة الصدرية عام 1999 ويدعو الشعب العراقي الى التعاون لتخطي المحنة التي يمر بها العراق

استذكر السيد حسن كريم الكعبي النائب الاول لرئيس مجلس النواب اليوم 17 اذار 2020 ، الذكرى السنوية للانتفاضة الصدرية المباركة ، هذه الانتفاضة الخالدة التي خرجت من رحم الشعب العراقي رافضة كل قوى الجبروت والظلم الذي مارسه ابشع نظام دكتاتوري عرفه التاريخ ممثلا بحزب البعث المجرم .

الذي استباح دماء الرافضين لفكره وظلمه وعلى راسهم الشهيد الخالد المولى المقدس محمد محمد صادق الصدر قدس .

وجاء في نص البيان :

بسم الله الرحمن الرحيم

((أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ))

صدق الله العلي العظيم

تمر علينا اليوم الذكرى السنوية الواحدة والعشرون للانتفاضة الصدرية الخالدة والتي انطلقت من رحم الشعب العراقي في محافظة البصرة في السابع عشر من اذار 1999 اثر استشهاد المولى المقدس السيد محمد محمد صادق الصدر قدس الله سره الشريف على يد قوى الظلم والطاغوت والجبروت ممثلا بنظام صدام المقبور وجلاوزته .

تلك الانتفاضة الشجاعة والخالدة التي وقفت بوجه الزمر الدكتاتورية الرعناء ، وزلزلت عروش النظام الطاغوتي ، وسطرت اروع البطولات والتضحيات وقدمت العديد من الشهداء من الابطال المجاهدين الذين سطروا اروع الملاحم والصولات التي تنحني لها الهامات .

اليوم نقف وقفة اكبار واجلال لهم ولعوائلهم الكريمة ولوقفتهم المباركة ضد طاغوت العصر الذي حكم بالحديد والنار .

ان استذكار الشهداء اليوم انما هو استذكارا للحق والإنسانية والوطنية والبطولة ، وللأهداف التي استشهدوا من اجلهـــــــا ، مما يجعلنا امام مسؤولية كبيرة لرد الدين لتضحياتهم الكبيرة والوفاء لذويهم ومتابعة شؤونهم في كل مكان وزمان .

كما ندعو شعبنا الكريم الى استلهام هذه العبر للوقوف بشموخ امام اي تحديات تمر على بلدنا اليوم والتي تحتاج اكثر من اي وقت اخر الى مزيد من التلاحم لمواجهتها والوقوف بوجها لبلوغ بر الامان وتامين مستقبل حر كريم للأجيال المقبلة “.

الرحمة والرضوان للشهداء الابطال ، تحية لكم يامن زلزلتم عروش الطغاة و الاستبداد ، ولذويكم العز والفخر والصبر.

المكتب الاعلامي
للنائب الاول لرئيس مجلس النواب
٢٠٢٠/٣/١٧