بيان لجنة الشهداء والضحايا والسجناء السياسيين بشأن ذكرى الانتفاضة الشعبانية

نستذكر في هذه الأيام المباركة من شهر شعبان المعظم ذكرى الانتفاضة والشعبانية في عام ١٩٩١ حيث انتفض الشعب العراقي بكل مكوناته من جنوبه إلى شماله بشجاعة ضد سياسات البعث ودكتاتوره المقبور للتحرر والتخلص من الظلم والمعاناة التي كان يعيشها في تلك الفترة المظلمة من تأريخ العراق الحديث وكادت هذه الانتفاضة أن تحقق أهدافها لولا تدخل قوى الاستكبار العالمي وخيانة بعض الدول العربية لتفسح المجال لرأس البعث المقبور واجهزته القمعية بقمع الانتفاضة الشعباني في جميع محافظات العراق وقيامه بابشع الجرائم التي تندى لها جبين الإنسانية ومن هذه الجرائم التي نحيي ذكراها اليوم والتي تصادف الثامن والعشرون من آذار من عام ١٩٩١ الجريمة الأليمة التي ارتكبت بحق المواطنين التركمان الأبرياء العزل والمعروفة ب( مجزرة آلتون كوبري وتازة ) حيث اقدم البعث المقبور وأجهزته الدموية ‏في حصار هذه النواحي من قبل قوات الحرس الجمهوري الدموي وقصفهم طيلة الليل في تلك الليلة الأليمة بكافة الأسلحة والمدافع الثقيلة والصواريخ واقتحامها في ساعات الصباح الأولى واعتقال جميع الرجال وذهبت بهم إلى مناطق بعيدة لتنفذ حكمهم الجائر والظالم وإعدامهم ورميهم بمقبرة جماعية دون محاكمة ودون أن تسلم الجثامين الطاهرة لعوائلهم ليسجل التاريخ لصدام المقبور جريمة أخرى من جرائمه ضد الانسانية والتي لا تعد ولا تحصى التي قام بها بحق شعبنا الأبي وبعد مرور 29 عاما على ذكرى هذه الفاجعة الأليمة لا زالت حاضرة في أذهاننا وأذهان ابناء شعبنا جميعا وبالخصوص أبناء هذه المناطق المفجوعة اذ نقف احترامًا وإجلالا لتلك الدماء والتضحيات التي قدمها ابناء شعبنا التركماني في مواجهته للطاغية وحزبه ‏المقبور والتي تكللت بسقوط ذلك النظام وطاغيته الملعون.

وإيمانا منا وإنصافًا لتلك التضحيات نطالب الحكومة الاتحادية والحكومة المحلية بإنصاف هذه المناطق التي تضررت جراء سياسات البعث وإعطاء الأولية لذوي الشهداء في تولي الوظائف العامة والإدارة من خلال تخصيص الدرجات الوظيفية التي نص عليها قانون مؤسسة الشهداء رقم (٢) لسنة ٢٠١٦ والإسراع في تحقيق الأهداف التي شرع منها القانون المذكور ليكون قد حققنا جزء من الوفاء لهذه الشرائح المضحية.

رحم الله شهدائنا الأبرار
والرحمة والخلود لشهداء العراق كافة وشهداء من نحيي اليوم ذكراهم ونسأل الله أن يسكنهم فسيح جناته والصبر لعوائلهم واللعنة الدائمة لقاتليهم

مجلس النواب
الدائرة الإعلامية
٢٠٢٠/٣/٢٨