بيان للنائب خلف عبد الصمد عضو لجنة الشهداء والضحايا والسجناء السياسيين

بسم الله الرحمن الرحيم

نستحضر في مثل هذا اليوم من كل عام الابعاد المعنوية الكبيرة ليوم المقابر الجماعية الذي يحتفي به العراق تخليداً لاحدى اكثر الجرائم بشاعة في التاريخ الحديث حيث اقدم البعث المجرم على تنفيذ مجازر كبرى بحق العراقيين الابرياء و من ثم دفنهم في مقابر جماعية كما وصل الاجرام بجلاوزة البعث على دفن بعض الابرياء و هم احياء .

ان مجزرة المقابر الجماعية التي راح ضحيتها عشرات الالاف من ابناء الشعب العراقي هي جريمة ابادة جماعية ينبغي ان تكون حاضرة في ضمير كل انسان ،
نطالب الحكومة ببذل اقصى الجهود من اجل تعريف الاجيال بهذه الجريمة من خلال تضمينها في مناهج وزارتي التربية و التعليم العالي والعمل على ضمان عدم عودة هذه الجرائم البعثية تحت اي مسمى من خلال التطبيق الكامل لقانوني حظر البعث و المساءلة و العدالة ، و ندعو الى انصاف ذوي الشهداء وفقا للقانون بمنحهم كافة الاستحقاقات المنصوص عليها قانونا و التي مهما بلغت فانها لن تعوض عنهم فقد الاحبّة و ايام الترهيب و الملاحقة التي عاشوها في ظل حكم البعث المجرم .

رحم الله شهداء العراق لاسيما شهداء المقابر الجماعية .

النائب د. خلف عبد الصمد خلف
عضو لجنة الشهداء و الضحايا
و السجناء السياسيين النيابية
١٦/ايار/٢٠٢٠