بيان لجنة الشهداء النيابية بمناسبة الذكرى السنوية الخامسة على جريمة تنظيم داعش الإرهابي ضد الايزيدين في العراق

تمر علينا الذكرى السنوية الخامسة للجريمة التي ارتكبها تنظيم داعش الارهابي ضد الايزيديين في العراق ان هذه الجريمة تعد صفحة مؤلمة ومأساوية في تاريخ العراق وعبرت عن الفكر التكفيري الاجرامي الذي يعتمد على الاقصاء والابادة الجماعية بحق المكونات والديانات المتنوعة في العراق.
ان لجنة الشهداء و الضحايا والسجناء السياسيين تعمل على تعديل مشروع الناجيات الايزيديات الذي وردنا من رئاسة الجمهورية وتم عقد اجتماعات كثيرة بهذا الخصوص ولقاء مجموعة من الناجيات وتبين ان المشروع لايرقى ليكون مصدرا لانصاف هذا المكون الذي تعرض للظلم والابادة والسبي وبيع النساء في اسواق النخاسة على يد تنظيم داعش الارهابي.
ان الايزيديين اليوم يعانون اشد المعاناة النفسية والاجتماعية والمادية وهذا يتطلب تظافر الجهود من اجل تأهيل المتضررين جراء ممارسات داعش الارهابي وتعويضهم ماديا ونفسيا وذلك من خلال اشراكهم في مراكز تأهيل لتساعدهم للعودة والانخراط في المجتمع.
ان لجنة الشهداء والضحايا والسجناء السياسيين النيابية تدعو اللجان المختصة بهذه الشأن لتقديم مقترحات لغرض دراستها وتضمينها في القانون الذي يجبر ضرر الايزيديين ويتم تعويضهم تعويضا يتناسب مع حجم الضرر الذي لاقوه بسبب العمليات الارهابية التي استهدفتهم وان يكون التعويض معنويا وماديا ليخفف المعاناة التي واجهتهم طوال السنوات الخمس السابقة.

لجنة الشهداء والضحايا والسجناء السياسيين

مجلس النواب
الدائرة الإعلامية
2020/8/3