لجنة حقوق الانسان تحتفي باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المراة

يصادف يوم ٢٥ من تشرين الثاني الذكرى السنوية للاحتفال باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المراة والتي تعتبر نصف المجتمع واللبنة الأساسية للأسرة وفي ظروف صعبة نتيجة للارتفاع المتزايد لحالات العنف والانتهاكات الذي يتعرضن لها وضرورة معالجة العنف الأسري من خلال تشريع قانون رصين وان هذه الترسبات ومخلفات الحروب والصراعات التي تحدث بالعراق والتدمير الممنهج للعائلة العراقية وبالخصوص المراة العراقية ومعالجة هذه التحديات ومحاولة الوقف لجانبها ومنع اي عائق تحت أي مبرر أمام إنصاف المرأة ومنحها ماتستحق والتعاطي معها كنصف حقيقي في المجتمع فهي التي تقف جنبا لجنب مع الرجل في السراء والضراء ،اضافة الى الظروف الاقتصادية بقت المراة صامدة كالأمهات والزوجات فيجب إنصافهم بالحصول على حياة كريمة وتعويضهم عن ما عانوه ويعانوه من تهجير ونزوح وتهديد وتعذيب نفسي وجسدي.
وعلى الرغم من مصادقة العراق على الاتفاقية الدولية للقضاء على كافة أشكال التمييز ضد المراة (سيداو) الا ان التشريعات العراقية لا زالت تفتقر لنصوص تحميها، لذا فان لجنة حقوق الانسان النيابية تطالب بضرورة الإسراع بتشريع قانون الناجيات الايزيديات وقانون الحماية من العنف الأسري.
وهنا ننتهز الفرصة لتذكير الحكومة بمسؤولياتها تجاه المراة والإسراع بإنشاء المجلس الأعلى للمرأة من خلال وضع البرامج والتدابير اللازمة لذلك.
كما ندعو الجهات والوزارات لوضع برامج التاهيل للنازحات والأرامل والمطلقات ودمجهن في المجتمع ليكون هنالك مجتمع يسوده الإنصاف والوئام.

الدائرة الاعلامية
مجلس النواب
٢٥/١١/٢٠٢٠