النائب برهان المعموري : تنمية الزراعة وتحريك عجلة الصناعة تبدأ بضبط المنافذ الحدودية

 

رأى النائب برهان المعموري” يوم الأحد ٦/١٢/٢٠٢٠ إن عملية التنمية الزراعية وتحريك العجلة الصناعية تبدأ من ضبط المنافذ الحدودية.

وقال المعموري : من أبرز الملفات التي يعاني منها البلد منذ 2003 ولحد الآن هو عدم السيطرة على المنافذ الحدودية بصورة محكمة ، مشيراً إلى أنها أصبحت بوابة لدخول بضائع بشهادة منشأ غير مطابق للمواصفات لإعفائها من الرسوم أو تخفيضها والتلاعب بالكميات والنوعيات الرديئة التي تدخل البلاد.

وأضاف المعموري : إن العراق يملك (22) منفذاً برياً وبحرياً تدخل عن طريقها بضائع تقدر بمليارات الدولارات سنوياً وهو ما يسبب نزيفاً دائماً بالعملة الصعبة ويجعلنا نتصدر دول العالم بالاستيراد ، لافتاً إلى أن ضعف الرقابة وشبهات تواطؤ مسؤولي المنافذ قد ألحق بالاقتصاد الوطني أضراراً بالغة.

وأوضح المعموري : على من يريد تقوية الدولة والنهوض بواقع الاقتصاد الوطني وتنشيط حركة السوق المحلية محاسبة المقصرين والذين تحوم حولهم شبهات الفساد دون مجاملة أو محاباة، مبيناً إن من أهم خطوات بناء الدولة هو تأمين الحدود وتشجيع الاستثمار ودعم القطاع الخاص بالدرجة الأولى.

وأكد برهان المعموري ضرورة قيام الحكومة الاتحادية بتعزيز قبضتها على جميع المنافذ الحدودية من أقصى شمال البلاد إلى أقصى جنوبها وضبط الحركة فيها عبر ربطها بمنظومة إلكترونية متطورة ، منوهاً أن هذا يمثل البداية الحقيقية لتنمية الزراعة وتحريك عجلة الصناعة المتوقفة منذ عقدين.

مجلس النواب
الدائرة الاعلامية
6/12/2020