لجنة الزراعة تستضيف وزيرة الزراعة والموارد المائية في إقليم كردستان لبحث التعاون المشترك في القطاع الزراعي

بحضور نائب رئيس مجلس النواب د. بشير حداد استضافت لجنة الزراعة والمياه والأهوار برئاسة النائب سلام هادي الشمري رئيس اللجنة وحضور السادة اعضاء اللجنة يوم الثلاثاء 2021/1/12 وزيرة الزراعة والموارد المائية في حكومة إقليم كردستان العراق السيدة بيكرد طالباني والوفد المرافق لها لمناقشة التعاون المشترك بين الحكومة المركزية وحكومة الإقليم.

وفي مستهل الاجتماع الذي عقد في مكتب نائب رئيس مجلس النواب وحضره عدد من السادة اعضاء مجلس النواب رحب سيادته بالوفد الزائر، آملا بأن تزيد هذه الزيارة من التعاون المشترك بين وزارة الزراعة والموارد المائية في حكومة الإقليم ولجنة الزراعة والمياه والأهوار في مجلس النواب، مثمنا التعاون بين وزارتي الزراعة في حكومة المركز والإقليم للنهوض بالقطاع الزراعي في البلاد.

وأضاف د. بشير الحداد بأن توطيد العلاقة الثنائية بين الجانبين يسهم في تطور القطاع الزراعي، لافتا الى ضرورة تذليل العقبات بين الطرفين مما يؤثر بشكل كبير لازدهار هذا القطاع الحيوي.

وبين السيد رئيس لجنة الزراعة والمياه والأهوار أن اللجنة كانت تأمل أن تكون هناك زيارات مكثفة بين الجانبين من أجل تذليل العقبات والعمل على وضع خطط مشتركة في مجال القطاع الزراعي.

وأشار النائب سلام الشمري الى أن العراق يتمتع بأرض خصبة ووفرة مياه برافدين هما دجلة والفرات مما يجب أن تستغل هذه النعمة في تطوير القطاع الزراعي وهذا يأتي من خلال تعاون مشترك حقيقي يطبق على أرض الواقع بين وزارتي الزراعة في حكومتي المركز والإقليم بدعم مباشر من قبل مجلس النواب ولجنة الزراعة النيابية.

وأكد النائب الشمري أن العراق اليوم وصل للاكتفاء الذاتي في محصولي الحنطة والشعير والرز، فضلاً عن الاكتفاء الذاتي في مادة بيض المائدة واللحوم والأسماك، مبينا أن الإقليم يزرع أنواعا جديدة من محصول الرز وهذا يعتبر طفرة نوعية ترتقي بالقطاع الزراعي العراقي، معربا عن سعادته في تظافر الجهود من خلال الزيارات بين المسؤولين في الحكومة المركزية وحكومة الإقليم والتي تسهم بمزيد من التعاون خاصة في القطاع الزراعي، داعياً لأن تكون مقررات الزيارة تنفذ لا تهمل لكي لا يبقى العراق يعتمد في موازنته على النفط بنسبة ٩٨٪ بل تكون الزراعة إحدى وسائل تعظيم موارد الدولة.

من جهتها أوضحت وزيرة الزراعة والموارد المائية في حكومة الإقليم السيدة بيكرد طالباني بأن الهدف من الزيارة هو إيمانها بضرورة التعاون المشترك بين الجانبين لما يخدم مصلحة الفلاح العراقي.

وأضافت السيدة طالباني بأن العراق يشهد إمكانيات طبيعية من خلال وفرة مياه وأرض خصبة يجب أن تستغل في مصلحة تطوير القطاع الزراعي وهذا يأتي من خلال التعاون المشترك بين حكومتي المركز والاقليم، لافتة الى إمكانية أن تكون الزراعة مصدرا مهما لتعظيم موارد الدولة، مشيرة الى الاتفاق الذي حصل بين وزارتها ووزارة الزراعة الإتحادية من خلال تشكيل لجان لفض الخلافات والمشاكل العالقة بين الوزارتين، فضلاً عن وضع رزنامة زراعية توضح المحاصيل والمنتجات المسموح بها وغير المسموح بها لكي نحافظ على سلامة المنتج المحلي.

وأبدت السيدة وزيرة الزراعة في إقليم كردستان رغبتها في مساعدة مجلس النواب بحسم ملف مستحقات الفلاحين في الإقليم الذين لم يحصلوا عليها للاعوام ١٤ و ١٥و ١٦.

من جهتم أبدى السادة اعضاء لجنة الزراعة والمياه والأهوار تعاونهم مع وزارتي الزراعة في حكومتي المركز والإقليم لحل المشاكل العالقة بين الجانبين، مؤكدين على ضرورة وضع خطة زراعية رصينة تضمن زيادة الإنتاج المحلي للمحاصيل والمنتجات.

من جانبهم أكد السادة اعضاء مجلس النواب سعيهم في الضغط على الحكومة المركزية لصرف مستحقات الفلاحين في محافظات الإقليم ومحافظتي النجف الأشرف ونينوى، مثمنين الجهود المبذول من قبل السيدة الوزيرة لفتح جسور التعاون المشترك مع وزارة الزراعة في حكومة المركز، لافتين الى ان هناك ضعاف نفوس يروجون إعلامياً لتوتر العلاقة بين الحومكة المركزية وحكومة الإقليم مما يؤثر بشكل سلبي على التعايش السلمي بين أطياف الشعب العراقي.

ودعا السيد رئيس لجنة الزراعة والمياه والأهوار لضرورة بذل المزيد من الجهود للسيطرة على المنافذ الحدودية من أجل الحفاظ على سلامة المنتج المحلي، مشيراً الى إمكانية زرع محاصيل في الإقليم لا تزرع في باقي محافظات العراق مثل التفاح والجوز وتنتج داخليا افضل من استيرادها، مؤكدا على سعي اللجنة لمنح قروض للنحالين خاصة في الإقليم لكي ينتج العسل محليا أفضل من أن يستورد ولا تعرف جودته ويكون مجهولا للمواصفات.

واكدت السيدة وزير الزراعة والموارد المائية في حكومة الإقليم أنه تم تشكيل لواء مشترك بين وزارة الداخلية ووزارة البيشمركة لتعزيز السيطرة على المنافذ الحدودية ومنع التهريب، لافتة الى أنها سوف تزود لجنة الزراعة والمياه والأهوار بكتاب رسمي يتضمن عمل وزارتها خلال العام الماضي، مؤكدة على أنها سوف ترسل دعوة رسمية للجنة لكي تزور الإقليم وتطلع ميدانيا على المزارع والمراعي والمصانع الزراعية.

في نهاية اللقاء أكد الجميع على ضرورة بذل المزيد من الجهود لتذويب العقبات أمام العلاقة بين حكومتي المركز والإقليم من خلال تكثيف اللقاءات الثنائية بين مسؤولي الحكومتين.

مجلس النواب
الدائرة الإعلامية
2021/1/12