لجنة الشباب والرياضة تستضيف ممثلين عن اللجنة الأولمبية لمناقشة موازنتها لعام ٢٠٢١

استضافت لجنة الشباب والرياضة برئاسة النائب عباس عليوي رئيس اللجنة وبحضور النائب ديار برواري نائب رئيس اللجنة يوم الثلاثاء 2021/1/12 مدير الأمانة المالية في اللجنة الأولمبية الوطنية السيد أحمد صبري ومدير العلاقات الخارجية السيد هيثم عبد الحميد لمناقشة موزانة اللجنة الأولمبية لعام ٢٠٢١.

وأوضح السيد عليوي خلال الاستضافة التي عقدت في مقر لجنة الشباب والرياضة أن اللجنة الأولمبية الوطنية تعمل اليوم وفق قانونها الذي أقر في مجلس النواب، مؤكدا دعم لجنة الشباب والرياضة لها من أجل الإرتقاء بالواقع الرياضي.

وتساءل النائب عباس عليوي عن إمكانية اللجنة الأولمبية في وضع ضوابط لآلية الصرف على أن تكون رصينة، فضلاً عن عدد الموظفين العاملين في اللجنة الأولمبية والإتحادات الرياضية.

من جهته بين النائب ديار برواري أن لجنة الشباب والرياضة تتعامل مع الفنيين المختصين بالمجال المالي في المؤسسات الرياضية حتى تأكد اللجنة في معرفة خطط وضوابط صرف المبالغ المالية التي تقر ضمن الموازنة العامة للدولة.

وأضاف النائب برواري بأن لجنة الشباب والرياضة تريد معرفة الموازنة التشغيلية والاستثمارية للجنة الأولمبية الوطنية.

وتساءلت لجنة الشباب والرياضة عن عدد الموظفين العاملين في الإتحادات الرياضية، فضلاً عن رؤية اللجنة الأولمبية واحتياجاتها في موازنة عام ٢٠٢١، بالإضافة إلى استعدادها لاحتضان الإتحادات الرياضية إذا ما تم فصلها عن وزارة الشباب والرياضة.

بدورهم أوضح الضيوف ان الموازنة تأتي للجنة الأولمبية ثم توزع للاتحادات الرياضية وتكون شهرية لا تستلم دفعة واحدة، منوهين الى أن وزارة المالية تضع النسب الشهرية، فضلاً عن التدخل في الموازنة الاستثمارية، مؤكدين على انسابية دفع رواتب العاملين في اللجنة الأولمبية.

وبين ممثلو اللجنة الأولمبية الوطنية ان موازنة اللجنة مرت في فترات بين انفجارية وتقشفية وصلت ل ٥٠ مليار دينار عراقي واليوم نشهد عجزا يصل الى ٧٠٪ ، مشيرين إلى أنه في السابق كان المسؤول المالي في اللجنة يبحث مع مدير عام الموازنة في وزارة المالية وعلى ضوء الاجتماع يتم وضع المبالغ المالية لكن في الفترات الأخيرة أصبحت تأتي الموازنة دون الرجوع للجنة الأولمبية، مؤكدين استعدادهم التام لاستقبال الإتحادات الرياضية، موضحين بأن هناك خمسة موظفين لكل اتحاد رياضي ويبلغ عدد موظفي مقر اللجنة الأولمبية ٣٠٠ موظف.

وطالبت اللجنة في نهاية الاستضافة ممثلي اللجنة الأولمبية بإرسال كتب رسمية بشأن اعداد الموظفين العاملين فيها، فضلاً عن الكلفة التخمينية التي تحتاجها اللجنة خاصة أن لديها خمس مشاركات دولية ملزمة بأن تشارك فيها أبرزها دورة الألعاب الأولمبية الآسيوية في تايلند.

مجلس النواب
الدائرة الإعلامية
2021/1/12