بيان لجنة الشهداء النيابية بذكرى الانتفاضة الشعبانية

نستذكر في هذه الأيام المباركة ذكرى الانتفاضة الشعبانية التي صادفت في الثالث من اذار عام 1991 حيث انتفض الشعب العراقي بكل شجاعة ضد سياسات البعث ودكتاتوره المقبور للتحرر من الظلم والمعاناة التي كان يعيشها في تلك الفترة المظلمة من تأريخ العراق الحديث وكادت هذه الانتفاضة أن تحقق أهدافها لولا تدخل قوى الاستكبار العالمي وخيانة بعض الدول العربية لتفسح المجال لرأس البعث المقبور واجهزته لقمع الانتفاضة الشعبانية في جميع محافظات العراق وقيام حزبه الفاشي بابشع الجرائم التي يندى لها جبين الإنسانية.
ان الإنتفاضة الشعبانية المباركة تعد شاهداً تأريخياً يوثق بطولات العراقيين وجرائم البعث المقبور، فهي التي مهدت لإسقاط حكومة البعث ولولا التدخل الدولي لإنقاذ هذا النظام العميل لكانت تلك الأيام هي نهاية حكم تلك الطغمة المجرمة ، وهنا لابد أن نقف ونستذكر سوية جرائم الإبادة الجماعية التي أرتكبها حزب البعث المقبور في الإنتفاضة الشعبانية والتي لا بد أن تضمن في المناهج الدراسية لتكون شاهداً على أكثر الحقب إجراماً وإضطهاداً وبطشاً في تأريخ العراق الحديث.
كما نستذكر بعض المحاولات والمخاوف من عودة ممارسات هذا الحزب بشكل اخر فقبل اقل من عام اراد ثوار الانتفاضة الشعبانية الخروج بتظاهرة للمطالبة بحقوقهم القانونية ورغم حصولهم على الموافقات الرسمية الا انهم تعرضوا لاعتداء غير قانوني وهذا يدعونا للقلق.

ان لجنة الشهداء والضحايا والسجناء السياسيين نوجه دعوتنا لوزارتي التربية و التعليم العالي بالاسراع في اتمام منهاج ادانة البعث وتخليد قيم الشهادة والفداء فما تعرض له العراقيون على يد الطاغية لايمكن ان يمر مرور الكرام ولابد للاجيال القادمة ان تطلع على فكر واساليب هذا الحزب الدكتاتوري الدموي.

مجلس النواب
الدائرة الاعلامية
2021/3/3