بيان لجنة الامن والدفاع بشأن احداث الطارمية

بسم الله الرحمن الرحيم

‎﴿ وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ١٦٩﴾ سُّورَة آل عِمرَان

‎مرة اخرى يزف شعبنا الأبي كوكبة من شهداء البطولة والفداء والجرحى اللذين رووا بدمائهم الزكيه ارض العراق في خاصرة بغداد ومفصلها مع صلاح الدين والانبار مدينة الطارمية التي لم تتشافى من علّة الارهاب طوال السنوات كأحد الملاذات التي لازالت بعيدة عن التطهير والتنظيف من شراذم داعش وأذناب البعث التي ابتلى بها الوطنيين الشرفاء من اهالي الطارميه ومحيطها.

وقد سبق وأن نبهنا في اكثر من مناسبة واخرها ما اوضحه رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية بعد حادث تفجير سوق الوحيلات في مدينة الصدر في 2021/7/19 على ضرورة قيام الجهات الامنية والاستخبارية بتطهير مدينة الطارمية وتخليص اهلها من الشراذم التي تتخذ من البساتين والمضافات ملاذاً امناً ومصدراً للارهاب يهدد بغداد ومناطق اخرى .

‎ان ما حدث في الطارمية من عمليات استباقية للواء 12 حشد شعبي وماتعرض له في مناطق الثائر وغزيله وتل طاسة واخرها استهداف اللواء باعمال انتحارية عدوانية مباشرة دليل على تنامي الارهاب وحواضنه في هذه المنطقة والتي تتطلب جهداً امنياً وعسكرياً منسقاً على اعلى المستويات تشترك فيه القوات العسكرية والامنية بمختلف مسمياتها وبتعاون وتنسيق استخباري يشارك فيه اهالي الطارمية المتضررين من تمدد الارهاب في مناطقهم والذي اكده لنا وفد من اهالي الطارميه اثناء استضافتهم في لجنة الامن والدفاع قبل اسبوعين.

‎ان لجنة الامن والدفاع ندعو الى عدم التردد في اتخاذ القرارات الشجاعه والجريئة للقيام بهذه الفعاليات لاقتلاع معاقل الارهاب وتطمين اهالي الطارمية من ان الهدف الاساس لهذه العمليات هو الارهاب بعينه ومتابعة حواضنه وملاذاته وداعميه والمتسترين عليه ، للوصول الى طارمية امنه ومستقرة حافظة أسمها وسمعتها وهيبة عشائرها من خلال دعمهم للقوات الامنية لتحقيق اهدافها ومسك الارض، بعيده عن تسلط الارهاب وابتزاز المواطنين في تلك المناطق الآمنة.

‎رحم الله شهداءنا الابرار واسكنهم فسيح جناته والهم ذويهم واخوة السلاح الصبر والسلوان وأن يفيض الله من نعيم العافية على الجرحى والله ولي التوفيق

مجلس النواب
الدائرة الاعلامية
2021/8/21