رئيس لجنة الشهداء النيابية ينعى المرجع الكبير اية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم

فُجعنا و فُجع العالم الاسلامي بنبأ رحيل اية الله العظمى العلامة السيد محمد سعيد الحكيم قدس سره الشريف ، اذ غابت شمس من شموس الهداية و القيادة و الرشاد و انطفأت شمعة النور التي استضاء بها اتباع مدرسة اهل البيت عليهم السلام لعقود .

ان المرجع الفقيد قدس سره قد سما بفكره النير و مؤلفاته التي اثرت المكتبة الاسلامية و جهاده و تصديه لعصابات البعث المجرم و بسيرة طويلة حافلة بالعمل الاسلامي و الانساني و الثقافي و حظي بمنزلة عظيمة ستبقى خالدة في نفوس المسلمين و الباحثين عن الحقيقة في كل مكان .

ان تعرض المرجع الفقيد الى الاعتقال التعسفي على يد عصابات البعث في ايار عام ١٩٨٣ و ايداعه السجن حتى حزيران عام ١٩٩١ يؤكد معاناة هذا العالم الجليل من نظام البعث و التزامه بالثوابت الاسلامية و رفضه للظلم و دعوته الى الحق و العدل و نصرة المظلوم .

و نحن اذ نعزي ذوي المرجع الفقيد و مريديه و الحوزات العلمية الشريفة و ابناء الشعب العراقي ، فاننا نبتهل الى الباري عز وجل ان يحشر المرجع الفقيد اية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم قدس سره مع النبي الاكرم و اهل بيته الطاهرين و ان يجعله شفيعا لنا يوم القيامة .

((انا لله و انا اليه راجعون))

النائب خلف عبد الصمد خلف
رئيس لجنة الشهداء والضحايا والسجناء السياسيين

مجلس النواب
الدائرة الاعلامية
2021/9/3