بحضور الامين العام لمجلس النواب ..معهد التطوير النيابي ينظم بالتعاون مع المعهد الجمهوري ورشة عمل عن الشراكة الديمقراطية لمجلس النواب على مدى ثلاثة ايام

بحضور معالي الدكتور سيروان عبد الله اسماعيل الامين العام لمجلس النواب، نظم معهد التطوير النيابي في مجلس النواب العراقي وبالتعاون مع المعهد الجمهوري الدولي، اليوم الثلاثاء 9/11/2021 ، ورشة عمل عن الشراكة الديمقراطية لمجلس النواب تستمر لمدة ثلاثة ايام.
وفي مستهل الورشة التي عقدت في فندق روتانا أربيل وحضرها عدد من السادة المستشارين والمدراء العامين في المجلس شدد السيد الامين العام لمجلس النواب، على اهمية الشراكة والتعاون بين المجلس والمعهد الجمهوري والمنظمات الدولية كافة للوصول الى مخرجات ايجابية تسهم في تطوير المهارات لخدمة مجلس النواب في دورته المقبلة.
واكد السيد اسماعيل ان نهج التدريب الحديث يجب ان يغطي الجوانب الرئيسة لوظيفة النائب ويحسن التفاعل ويعزز الثقة مع الجمهور
واضاف ان جهود الامانة العامة ستصب على توفير جميع احتياجات تنمية القدرات التي تعد مطلباً رئيساً لتطوير المؤسسة التشريعية، مشيرا الى ان جهود الامانة العامة مع تشكيلات المجلس ستنصب ايضاً على توفير القضايا الاساسية التي يحتاجها النائب وتطوير قدراته التشريعية والرقابية وتعزيز دوره التمثيلي.
ونوه السيد الامين العام للمجلس الى حرص الامانة العامة على تطوير تشكيلات المجلس من خلال عقد شراكات التعاون مع المنظمات الدولية المتخصصة بالتطوير النيابي، معبرا عن ثقته بان التعاون مع المعهد الجمهوري الدولي والخبراء سيثمر عن زيادة وتعزيز القدرات لدى الحضور في مجال الاستجابة لاحتياجات النائب الجديد من خلال تصميم برامج تدريبية على وفق الاسس الحديثة.
من جهته عبر السيد سعد فياض مدير عام معهد التطوير النيابي عن تقديره للمسؤولين في المعهد الجمهوري الدولي على تنظيم هذه الورشة التي من المؤمل ان تخرج بنتائج ايجابية، شاكرا حرص السيد الامين العام لمجلس النواب على حضوره هذه الورشة لما فية دلالة كبيرة على دعمه المستمر في تطوير ملاكات المؤسسة التشريعية.
وبين السيد مدير عام المعهد ان معهد التطوير النيابي تأسس بصورة قانونية في شهر آذار العام 2020 في ظل تحديات مختلفه منها توقف الحياة والعمل بسبب جائحة كورونا لفترة طويلة، وعدم وجود ميزانية مالية، اضافة الى النقص في الملاكات الوظيفية للمعهد، فضلاً عن عدم تخصيص قاعات تدريبية، موضحا بانه ورغم التحديات، الا ان المعهد بدأ تنفيذ نشاطاته منذ شهر حزيران 2020 بعقد سلسلة من الندوات والمنتديات الحوارية التخصصية، وبعد اقرار الخطة الاستراتيجية لعمل المعهد ازدات وتيرة النشاطات، ومنها عقد ورش عمل ودورات تدريبية ومنتديات حوارية في مواضيع نوعية ومتميزه بلغ عددها لغاية الاسبوع الثاني من شهر شباط (20) دورة وورشة عمل ودورة تدريبية ومنتدياً.
واشار السيد فياض الى ان المعهد خطى خطوة متقدمة تعد الاولى في تاريخ مجلس النواب وذلك في عقد دورات الترقية الوظيفية لموظفي مجلس النواب التي كانت تنظم سابقاً من قبل وزارة التخطيط واستطاع من خلال الاعتماد على كوادره والاستعانة بالكفاءات الموجودة في مجلس النواب في عقد دورتين للترقية الوظيفية للقيادات الادارية الوسطى، اضافة الى الدورة الاساسية للموظفي مجلس النواب الجدد، لافتا الى ان المنهجية التي سيتم اعتمادها والتي ستحفز وتشجع النائب على حضور الجلسات التعريفية والتدريبية تعتمد على سمة اساسية، تتضمن تقديم معلومات وخبرات يصعب الحصول عليها من جهات اخرى.
وعبر السيد مدير عام المعهد عن الحرص على الافادة من الخبرات الخارجية والخبرات الوطنية، وتنمية مهارات العمل وزيادة استخدام التكنولوجيا لتقديم تدريب متخصص، مبديا تطلع المعهد الى الافادة القصوى من هذه الورشة وعلى مدى ثلاثة ايام والمعلومات التي سيقدمها الخبراء في مجال تعزيز وتنمية القدرات المهنية للحضور واعتماد الاليات التدريب المبتكرة والمعاصرة في تقديم المعلومات لاعضاء البرلمان الجدد .
ولفت السيد فياض الى ضرورة الاهتمام بتعزيز المعلومات الخاصة بالنواب وعملهم في الجانب التشريعي والرقابي والتمثيلي ومعالجة نقص التمويل الذي تعيق عمل المعهد ونشاطاته المتعددة.
بدورها اشارت السيدة اشلي بندورا المدير القطري وكالة للمعهد الجمهوري الدولي الى الحرص على التعاون مع معهد التطوير النيابي وتقديم الخبرات الدولية في دعم وتأهيل اعضاء وملاكات مجلس النواب.
وقدم السيد عبد الرزاق علي معاون مدير عام معهد التطوير النيابي عرضاً للخطة الاستراتيجية ومحاورها الخاصة بتطوير قدرات موظفي مجلس النواب واقتراح تطوير الهيكل التنظيمي والاداري الى جاتب تقييم اداء المجلس واقامة شراكات مع المعاهد النظيرة.
وتناول السيد معاون مدير العام هيكلية معهد التطوير النيابي واقسامه وشعب والمهام الموكلة لها.
وعرض السادة رؤساء الاقسام في المعهد نبذة عامة عن عمل اقسام المعهد ومهامه والاعمال التي ينفذها كل قسم لتتفيذ الاستراتيجية المعتمدة في مجال التدريب والتطوير الخاصة بالنواب والموظفين.
وشهد اليوم الاول للورشة مداخلات واستفسارات تتعلق بعمل محلس النواب ومعهد التطوير النيابي والادوار المناطة به.
وتناول المحور الاخر للورشة الذي قدمته السيدة ميغان سافاج رئيسة موظفين سابقة ومستشارة سابقة لرئيسة لجنة الاخلاقية في مجلس النواب الاميركي بمشاركة السيد خوسيه بورجون رئيس موظفين سابق في مجلس النواب الاميركي والدكتور كيسي بورغات محلل سابق لخدمة ابحاث الكونغرس، المسائل الاساسية اللوجستية لترتيب جلسات التوجيه وانواع وشكل الجلسات التي تم ترتيبها لاعضاء مجلس النواب وكيفية تجميع المدعويين والاقتراحات العامة بشان المحتوى.
وفي محور آخر، تطرقت الورشة إلى اهم الموضوعات التي سيحتاجها النائب عند بدء تفويضهم الجديد، ومناقشة افضل الممارسات بشأن تعيين الموظفين وشرح موارد المؤسسة المتاحة، وكيفية بدء النواب لواجباتهم وآلية التصويت.
وجرى خلال الجلسة تقسيم المشاركين الى مجموعات صغيرة لمناقشة المحاضرات، والتوسع في الافكار المشتركة لدمجها في حزمة توجيه الاعضاء الجدد التي يعمل معهد التطوير النيابي على انشائها.
الدائرة الاعلامية
مجلس النواب
9/11/2021